الفنان الهندي «جوفيندا» يكشف تفاصيل رحلته من الفن للسياسة: «صعب تخرج نظيف اليدين»

كشف الفنان الهندي الكوميدي جوفيندا، عن تفاصيل تركه لعالم الفن والكوميديا والتحاقه بعالم السياسة، وعودته للفن مرة أخرى، وتحديه لأميتاب باتشان.

تفاصيل علاقة الفنان الكوميدي بالسياسة

وقال جوفيندا، في تصريح خاص لـ«الوطن»، أنه عمل عضوا في برلمان الهند من عام 2004 إلى 2009، وكجزء من حزب المؤتمر الوطني الهندي، تم انتخابه كعضو سابع في البرلمان عن دائرة شمال مومباي بولاية ماهاراشترا بالهند في انتخابات لوك سابها الرابعة عشر عام 2004، متغلبا على رام. نايك، من حزب بهاراتيا جاناتا، المنافس لحزب المؤتمر الوطني، ومن ثم ترك السياسة وعاد للفن مرة أخرى بعد إعلانه عن تخطي أميتاب باتشان، وترك السياسة عام 2008، وتم مقابلة قراره من نشطاء الكونجرس في دائرته الانتخابية بالإحباط، لأنهم كانوا يريدون أن يبقى في منصبه السياسي، بعد أن استمر بعمله كـ نائب برلماني لمدة 5 أعوام.

الخروج من عالم السياسة نظيف اليدين

وقال الفنان الكوميدي جوفيندا، إن قرار انضمامه للحياة السياسية وترك الفن لعدة أعوام، كان هدفه محاولة تغيير مسار بلاده للأفضل، وليس الحصول على منصب سياسي، وأوضح أنه منذ التحاقه بمجلس النواب الهندي، حتى قرار اعتزاله السياسة والعودة إلى الفن مرة أخرى، لم يقم بأي فعل مشين أو يستغل السلطة، موضحا: «خرجت ودخلت لعالم السياسة نظيف اليدين».

وتابع جوفيندا، أن تجربته السياسية ناجحة بالنسبة له؛ فمن المعروف للجميع أنه ليس من الصعب دخول عالم السياسة ولكن من الصعب جدا الخروج منه نظيفا.