عمر كمال: مع قرار هاني شاكر بشكل كبير.. فيه كلام مهرجانات بتأذى منه

عمر كمال: مع قرار هاني شاكر بشكل كبير.. فيه كلام مهرجانات بتأذى منه

طرح عمر كمال، مغني المهرجانات، حلًا لأزمة نقابة المهن الموسيقية مع مطربي المهرجانات، قائلا «أنا أولا نص أعمالي أغاني ونصها مهرجانات، وأنا عندي حل للخناقة دي كلها، قرار هاني شاكر فيه جزء كبير صح، وأنا معاه قلبا وقالبا، لأنه بجد فيه ناس بتوع مهرجانات بيقولوا كلام مينفعش يتقال خالص، وأنا كـ عمر بتأذي منه، والفئة دي فعلا لازم تتمنع، أنا بقول ده إزاي يتقال، لأنها شتايم علني وعيني عينك، النوع ده لازم يتمنع».

كمال: النقابة منحت الراب مساحة كبيرة جدا على المسارح
وأضاف «كمال»، خلال تصريحات تلفزيونية: «لكن في نفس الوقت نقابتنا المحترمة بجد أجازت الراب، ومنحته مساحة كبيرة جدا على المسارح، وما شاء الله برضو بيعملوا بلاوي أكتر من المهرجانات، وشغالين، أغاني كتير جدا ليهم فيها خناقات برضه وشتائم وقلة أدب، ومع ذلك النقابة اعترفت بيهم وعملتلهم شعبة، طيب ما أحنا نعمل شعبة مهرجانات ببساطة».

عمر كمال يطالب بعمل شعبة «مهرجانات» بالنقابة
وتابع عمر كمال: «زي ما عمر كمال راح النقابة ومضى إقرار أنه أي أغنية هينزلها هتُجاز من الرقابة، ده يتعمم ونعمل شعبة للمهرجانات، لكن موضوع الأصوات ما هو برضه بتوع الراب مش أصوات، بتاع الراب مش بيدخل يمتحن في الأطلال وعمر الخيام يعني، ما هو بيدخل يغني راب، يبقى بتاع الراب يدخل يغني راب، وبتاع المهرجانات يدخل يغني مهرجانات، خلوا المهرجانات فن زي الراب».

نوعية المهرجانات والراب هي الامتداد الطبيعي للغناء الشعبي المصري
وأوضح «كمال»، أن نوعية أغاني المهرجانات والراب هي الامتداد الطبيعي للغناء الشعبي المصري، «الأغاني دي الامتداد الطبيعي لـ(السح الدح امبو) و(سلامتها أم حسن)، أم كلثوم كانت بتقول (أغدا ألقاك) والأستاذ أحمد عدوية كان بيقول (السح الدح امبو) وباع مليون نسخة وكسر الدنيا بـ(زحمة يا دنيا زحمة) و(بنت السلطان).. يا جماعة ده في كل عصر مش إحنا بس.. الأستاذ عبدالحليم حافظ كان بيروح كازينو الليل يسمع أستاذ أحمد عدوية، وكان بيخليه يسمعه أغانيه».

عمر كمال يطالب بتقنين أوضاع مطربي المهرجانات
وواصل: «لازم تقنين أوضاع مطربي المهرجانات، دلوقتي مفيش اعتراض على المزيكا، وعايزين كلام كويس، يبقى نقنن الموضوع، هتقولوا أصوات، هقولكم طيب ما أنتوا أجازتوا الراب.. الثقافات اتغيرت ولازم نتقبل ذلك، كل جيل وله مزيكته وشكله، مطربو المهرجانات هم أكثر ناس دخلوا لنقابة المهن الموسيقية فلوس الصيف اللي فات، عمر كمال وحسن شاكوش وحمو بيكا أكتر شباب دخلت موارد للنقابة، إحنا بندفع 10 آلاف جنيه في الأوردر في الساحل».

أنا وشاكوش كنا بندخل 120 ألف جنيه للنقابة في اليوم
وتابع المطرب: «أنا كنت بشتغل 3 أوردرات في اليوم الواحد، يعني بدخل للنقابة 30 ألف جنيه في اليوم الواحد، يعني أنا وحسن وبيكا بندخل للنقابة في اليوم الواحد 100 – 120 ألف جنيه.. احتوا الشباب دي يا جماعة، طبعا فيه بعض الفنانين الكبار (منفسنين) مننا، لما ألاقي واحد اسمه عمر كمال وحسن شاكوش جايبين 700 مليون مشاهدة في أغنية (بنت الجيران)، و500 مليون في (عود البطل)، إحنا أقل أغنية عندنا جايبة 60 مليون مشاهدة، إحنا بنروح دول أوروبية والأجانب بيسمعونا، وبنتقابل أحسن مقابلة بره، والناس فاهمة إن دي مزيكا جديدة».

عن محمود

كاتب ومحرر صحفي بعدة صحف ومواقع مصرية، كما أنني باحث متخصص في مجال الأدب الحديث والنقد وباحث ماجستير في الدراما التليفزيونية.